12:01 pm - Tue, Mar 11, 2014

Comments

6:03 pm - Mon, Mar 10, 2014

Comments

12:01 pm

Comments

10:14 pm - Sun, Mar 9, 2014

Comments

11:46 pm - Sat, Feb 22, 2014
قوس قزح
#Show Review by Sara Hassan
 من أنا؟ هل كل ما يمثلنى هو الجسد أم يعى الأخرون أن بداخل هذا الجسد روح؟ من يتذكر حرمته وقيمته ؟

كثيرا من التساؤلات تتمحور حول ما تمثله المرأة فى المجتمعات وبالأخص فى المجتمع الشرقى. ما نوع الإحترام الذى يكن لها؟ هل يعتبر إحترام أم أنه إعجاب شهوانى يتناثر أشلاءه مع كبرعمرها و فناء !جمالها؟
امرأتى, هل تتذكرين ما لكى من قيمة جليلة أم أن نظرة المجتمع سنوات بعد سنوات جعلتك تهونين بقيمة ذاتك. هل مازلتى تتذكرين أن تحبى نفسك بما أنت عليه, و ليس فى الوضع و الحال المتوقع أن تكونى فيه ممن حولك!
أخذتنا أفراد مشروع البط الأسود فى رحلة لفهم الجسد من خلال “عرض حكى” رائع تناقلا بين تسعه حكايات مختلفة, منها الواقعى و منها الخيالى ولكن يدور كلا منهن حول هدف واحد وهو كيفما يجب علينا فهم أجسادنا فهما صحيحا وتقدير قيمتها وحبها وحسن معاملاتها.
تأثرنا مع حكاياتهن ضحكا و دمعا اللآتى بدأن بمحاورة ومجادلة, ثم تساؤل وحيرة,ثم إستيعاب. 
فى البداية, حكى لنا قصة ” كدمات” من خلال كلمات خفيفة و مسردة معبرة عن تناسى المرأة دائما لجسدها و عنايتها به من أجل القيام بواجباتها لدرجة عدم إعارة الإهتمام لألمها. الأمر الذى يعكس الصورة الأكبر لمجتمع يرمى كم أعباء مهولة على كاهل المرأة و النظرة لها بأنها أداة يجب أن تؤدى دورها مهما كانت حالتها الصحية أو النفسية, مما ساعد على إستهانه المرأة بألآمها النفسية أو الجسدية اللآتى مع الوقت تجثو و تتراكم على قلبها بدون إرادتها.
ثم ننتقل مع خصلة الشعر المتراقصة المتكلمة فى حكاية ” سوسن وأنا ” إلى نقطة أخرى فى غاية الأهمية, ألا وهى المعايير والصفات التى يحدد على أساسها جمال المرأة مثل الشعر الناعم أو البشرة الفاتحة!! الأمر الذى يدفع كثيرا من النساء إلى محاولة تغيير أشكالهن ليكونن أكثر جمالا فى نظر الأخرين ,مؤذية بذلك لجسدها و نفسها . فالحقيقة عندما تم تغيير طبيعة سوسن الملفلفة و محاولة فردها لتكون “أفضل” لم يحدث إلا فقدان أجمل ما فيها و هى طبيعتها المتمايلة المرحة. لا يوجد معايير للجمال و يجب أن يقدر الجمال الطبيعى للمرأة و مساعدتها على حب هذا الجمال بدون إذائها لجسدها من أجل التشبه بما هو ليس أفضل.
قدم لنا هذا العرض تسع حكايات مشوقة  تعبر عن المرأة و ما تواجهه من صعوبة فى التعامل و تخبط فى المشاعر و التفكير, مما يجعلنا نعيد التفكير فى كثير من الأمور و الأراء و الأحكام و المعايير التى تأخذ كأمر واقع  على مر أجيال كثيرة حتى وصلنا إلى ما نحن عليه الآن من مفاهيم مغلوطة عن شخصية المرأه  و جسدها و دورها و قيمتها داخل المجتمع.  فمن يريد أن يرى لأول مرة كل ألوان قوس قزح التى لم تكن واضحة من قبل, يجب عليه وعليها أن يخوضوا هذة التجربة الفريدة مع أبطال مشروع البط الأسود فى عرض الحكى “قوس قزح” . 
إنضموا لهم فى مسرح الهناجر بالاوبرا 21 -22-23 من فبراير و فى مسرح جزويت بالفجالة فى يوم 24 من فبراير.
                                                                                               
 
 

قوس قزح

#Show Review by Sara Hassan

 من أنا؟ هل كل ما يمثلنى هو الجسد أم يعى الأخرون أن بداخل هذا الجسد روح؟ من يتذكر حرمته وقيمته ؟

كثيرا من التساؤلات تتمحور حول ما تمثله المرأة فى المجتمعات وبالأخص فى المجتمع الشرقى. ما نوع الإحترام الذى يكن لها؟ هل يعتبر إحترام أم أنه إعجاب شهوانى يتناثر أشلاءه مع كبرعمرها و فناء !جمالها؟

امرأتى, هل تتذكرين ما لكى من قيمة جليلة أم أن نظرة المجتمع سنوات بعد سنوات جعلتك تهونين بقيمة ذاتك. هل مازلتى تتذكرين أن تحبى نفسك بما أنت عليه, و ليس فى الوضع و الحال المتوقع أن تكونى فيه ممن حولك!

أخذتنا أفراد مشروع البط الأسود فى رحلة لفهم الجسد من خلال “عرض حكى” رائع تناقلا بين تسعه حكايات مختلفة, منها الواقعى و منها الخيالى ولكن يدور كلا منهن حول هدف واحد وهو كيفما يجب علينا فهم أجسادنا فهما صحيحا وتقدير قيمتها وحبها وحسن معاملاتها.

تأثرنا مع حكاياتهن ضحكا و دمعا اللآتى بدأن بمحاورة ومجادلة, ثم تساؤل وحيرة,ثم إستيعاب.

فى البداية, حكى لنا قصة ” كدمات” من خلال كلمات خفيفة و مسردة معبرة عن تناسى المرأة دائما لجسدها و عنايتها به من أجل القيام بواجباتها لدرجة عدم إعارة الإهتمام لألمها. الأمر الذى يعكس الصورة الأكبر لمجتمع يرمى كم أعباء مهولة على كاهل المرأة و النظرة لها بأنها أداة يجب أن تؤدى دورها مهما كانت حالتها الصحية أو النفسية, مما ساعد على إستهانه المرأة بألآمها النفسية أو الجسدية اللآتى مع الوقت تجثو و تتراكم على قلبها بدون إرادتها.

ثم ننتقل مع خصلة الشعر المتراقصة المتكلمة فى حكاية ” سوسن وأنا ” إلى نقطة أخرى فى غاية الأهمية, ألا وهى المعايير والصفات التى يحدد على أساسها جمال المرأة مثل الشعر الناعم أو البشرة الفاتحة!! الأمر الذى يدفع كثيرا من النساء إلى محاولة تغيير أشكالهن ليكونن أكثر جمالا فى نظر الأخرين ,مؤذية بذلك لجسدها و نفسها . فالحقيقة عندما تم تغيير طبيعة سوسن الملفلفة و محاولة فردها لتكون “أفضل” لم يحدث إلا فقدان أجمل ما فيها و هى طبيعتها المتمايلة المرحة. لا يوجد معايير للجمال و يجب أن يقدر الجمال الطبيعى للمرأة و مساعدتها على حب هذا الجمال بدون إذائها لجسدها من أجل التشبه بما هو ليس أفضل.

قدم لنا هذا العرض تسع حكايات مشوقة  تعبر عن المرأة و ما تواجهه من صعوبة فى التعامل و تخبط فى المشاعر و التفكير, مما يجعلنا نعيد التفكير فى كثير من الأمور و الأراء و الأحكام و المعايير التى تأخذ كأمر واقع  على مر أجيال كثيرة حتى وصلنا إلى ما نحن عليه الآن من مفاهيم مغلوطة عن شخصية المرأه  و جسدها و دورها و قيمتها داخل المجتمع.  فمن يريد أن يرى لأول مرة كل ألوان قوس قزح التى لم تكن واضحة من قبل, يجب عليه وعليها أن يخوضوا هذة التجربة الفريدة مع أبطال مشروع البط الأسود فى عرض الحكى “قوس قزح”

إنضموا لهم فى مسرح الهناجر بالاوبرا 21 -22-23 من فبراير و فى مسرح جزويت بالفجالة فى يوم 24 من فبراير.

                                                                                              

 

 

Comments

6:01 pm - Wed, Feb 12, 2014

Remembering a Legend

       Graffiti by Egyptian artist Keizer

by: Sherif El Herraoui

Thirty nine years after her death, Umm Kulthoum  is still regarded as the greatest Arab singer of all times. Her voice with the distinctive character and her witty choice of poems and talented composers have enriched the modern classical Egyptian and Arabic music scene with timeless gems for generations to come.

Years after her death, her figure is still remembered and commemorated in the modern pop  culture such as the above selected Graffiti decorating the walls of modern Cairo, reminding people of their recent past, when art was a part of peoples’ daily life and beauty was never shameful or forbidden. 

Comments

3:15 pm

soulmate

by : Muhammed Magdi 

How many times we’ve heard the word “soul mate”?

“She found her soul mate” or “They are soul mates”

They say there’s a soul mate for everyone.

So what’s a “soul mate”?

A soul mate is that person –from the other sex- you feel most comfortable with, someone similar to you in every way or almost every way. Someone you love, and be loved back. You share intimacysexualityspirituality, compatibility and trust.

It’s like your souls are bound together with secret sacred bond.

The origin of this concept was Plato an ancient Greek philosopher and he says at 1st there were no men and women. There was only a unisex creature which had a round ball like shape with one head, two faces, four feet, four hands, and two genitalia.

They were so powerful, really fast too as they didn’t run instead they rolled around themselves. They threatened to conquer the gods.

So Zeus the father of all gods and humans wanted to punish them for such a thought.

Zeus split them in two halves in order to weaken them.

And then Apollo took care of their appearances as he “plastic surgeries” for us to look the way we look right now. All that’s left from this operation is our “belly button”.

So every half would miss the other half and keep looking for it miserably to become whole again.

 

Comments

7:32 pm - Tue, Dec 31, 2013

Comments

12:02 am - Mon, Dec 30, 2013
1984 Summer Olympics judo finals witnessed remarkable fair play from the side of Mohamed Ali Rashwan, an Egyptian judoka, who didn’t aim at his rival’s right leg, Yasuhiro Yamashita, because Yamashita tore a right calf muscle in the preliminaries in the tournaments. The Japanese Yasuhiro Yamashita won the match and the gold medal and Rashwan got the silver medal and titled “The Winner of Fairplay International Award, 1984”. Rashwan became a symbol of fair play in the Olympics and his story went viral in both Egypt and Japan. In the press conference, Rashwan stated that he didn’t aim at Yamashita’s right leg because the teachings of his religion and culture forbid him to cause harm to an injured man.
At the end of the video Rashwan helped Yamashita to step up to receive his medal in the tournament (speaks a lot of compassion & goodness.) 



The Weekly Digest (out soon!) - Subscribe Now!

1984 Summer Olympics judo finals witnessed remarkable fair play from the side of Mohamed Ali Rashwan, an Egyptian judoka, who didn’t aim at his rival’s right leg, Yasuhiro Yamashita, because Yamashita tore a right calf muscle in the preliminaries in the tournaments. The Japanese Yasuhiro Yamashita won the match and the gold medal and Rashwan got the silver medal and titled “The Winner of Fairplay International Award, 1984”. Rashwan became a symbol of fair play in the Olympics and his story went viral in both Egypt and Japan. In the press conference, Rashwan stated that he didn’t aim at Yamashita’s right leg because the teachings of his religion and culture forbid him to cause harm to an injured man.

At the end of the video Rashwan helped Yamashita to step up to receive his medal in the tournament (speaks a lot of compassion & goodness.) 

The Weekly Digest (out soon!) - Subscribe Now!

Comments

5:14 pm - Sun, Dec 22, 2013

In order to understand Buddhism, you have to understand Zen Philosophy, enlightenment tree and all about masters’ chats. If yoga puts your body and mind at peace through physical effort, zen does the same through contemplation and observing nature.

Comments

2:34 pm
“You must be shapeless, formless, like water. When you pour water in a cup, it becomes the cup. When you pour water in a bottle, it becomes the bottle. When you pour water in a teapot, it becomes the teapot. Water can drip and it can crash. Become like water my friend.”

“You must be shapeless, formless, like water. When you pour water in a cup, it becomes the cup. When you pour water in a bottle, it becomes the bottle. When you pour water in a teapot, it becomes the teapot. Water can drip and it can crash. Become like water my friend.”

Comments

6:44 pm - Thu, Dec 19, 2013

Christmas is jingling on the doors, a little odd this year. TV presenters on Fox News are persisting that Santa is white (not black!) on which Jon Stewart had fun of it in The Daily Show; and now this: Photographer Ed Wheeler studying classical paintings for a decade that he decided to celebrate Christmas on his own way. 

Santa Classics is a new series of images created by artist, photographer and Santa devotee, Ed Wheeler. Wheeler imagines Santa entering into the great masterworks of art, with humor and reverence for the originals.

Comments

1:30 pm - Sat, Dec 14, 2013

fuckyeahcraft:

Amazing button sculptures by Miami based artist Augusto Esquivel.  Absolutely stunning stuff!

augustoesquivel.com

(via phosphenes-l)

Comments

3:44 pm - Tue, Nov 26, 2013

"LIMITLESS"

Comments

6:58 am - Mon, Nov 25, 2013

O.M.G Exhibition

O.M.G is compiled work of Bassem Samir, a young talented artist that combined photography and graphic design to produce an insightful photo-manipulated artwork that offers a brave and bold insight onto our culture and heritage. His work expresses a blend of modern and traditional social and political ideas. The vibrant, bold color palette, symbols and details gives his artwork a level of depth and layering that hinges you to the floor and forces you to look at the work over and over again, engaging and intriguing your mind and senses; the more you look at the artwork/pieces the more you grasp and see. This multi-layering technique keeps you coming back to re-view the artwork and take a deeper look into it. The idioms painted over the pieces blends with intended modern concept revealing part of the latter and yet keeps wondering.His work is well crafted and his attention to details leaves it almost perfect.

The exhibition is held in El Safar Khan in Zamalek during this week. 

Comments

Install Headline